الخميس، 22 ديسمبر، 2011

فوائد العلاقة الحميمية بين الزوجين

يخجل الكثيرون عند الحديث عن فوائد ممارسة العلاقة الحميمة بين الأزواج، وذلك علي الرغم من اعترافهم بالفوائد الكثيرة لهذه العلاقة، ويعتبر الخجل عن الحديث في فوائد الجنس أمرا شائعا ليس بين الأزواج فقط لكن أيضا بين العلماء والباحثين في هذا المجال خاصة في مجتمعاتنا الشرقية والعربية؛ حيث يكون الحديث في هذا الموضوع أمرا من المحظورات، لذا يجهل البعض الفوائد الكثيرة التي تصاحب العلاقة الحميمة بين الأزواج، أما الآن فلا خجل وتعالوا نتعرف معا علي بعض الفوائد التي تصاحب العلاقة الحميمة من حيث الناحية الصحية، وذلك وفقا للأبحاث التي أجراها عدد من الباحثين الغربين.
الجنس يريح من القلق:
تعتبر الفائدة الصحية الأولي للجنس أنه يقلل من ضغط الدم ويعمل علي تقليل الضغط العصبي إلي أدني حد له، وذلك وفقا للبحث الذي أجراه مجموعة من الباحثين الاسكتلنديين وقاموا بنشره في دورية "علم النفس البيولوجي Biological Psychology".
وقد أجري الباحثون الاسكتلنديون دراستهم علي مجموعتين من الرجال والنساء وتوصلوا من الدراسة إلي نتيجة مفادها أن العلاقة الحميمة بين الزوج وزوجته تقلل من الإصابة بالقلق وضغط الدم المرتفع.
الجنس يقوي المناعة:
وقد توصل باحثون آخرون إلي نتيجة تفيد بأنه يقوي من مناعة الجسم، وأن ممارسة العلاقة الحميمة بين الأزواج تقي من الإصابة بنوبات البرد وبعض أنواع العدوي الأخري. وقد أجري هذه الدراسة باحثون بجامعة Wilkes وقد توصلوا إلي نتيجتهم هذه من خلال تحليلهم لللعاب الموجود بالفم.
الجنس يقوم بحرق السعرات الحرارية:
توصل الباحث Patti Britton بجامعة لوس أنجلوس إلي نتيجة أخري تفيد بأن العلاقة الحميمة بين الزوجين لمدة ثلاثين دقيقة تقوم بحرق 85 سعرة حرارية أو أكثر، لذا فإن ممارسة العلاقة الحميمة تعمل علي حرق السعرات الحرارية الزائدة التي يكون الجسم بحاجة إلي التخلص منها.
لذا يقول Patti Britton " إن العلاقة الحميمة هي واحدة من التمارين الرياضية المفيدة لصحة وسلامة الجسم، حيث إنها تأخذ وقتا ومجهودا كبيرا من الجسم.
الجنس يحسن من صحة القلب:
هناك مقولة شائعة بأن ممارسة العلاقة تعجل من الإصابة بالنوبات القلبية، وهذه المقولة يعتريها نوع من عدم الدقة وذلك وفقا لرأي باحثين بريطانيين، فقد وجد بعض الباحثين في بحث أجروه ونشروه في دورية " Epidemiology and Community Health" أن ممارسة العلاقة الحميمة لا ترتبط بالإصابة بالنوبات القلبية.
يقوي من الاعتزاز بالنفس:
أثبت باحثون في جامعة "تكساس University of Texas" في بحث لهم قاموا بنشره في دورية " Archives of Sexual Behavior" أن ممارسة العلاقة الحميمة تقوي من عملية الاعتزاز بالنفس لدي الأزواج وترفع من روحهم المعنوية.
الجنس يقوي المودة:
كشف باحثون في "جامعة بيتسبيرج University of Pittsburgh " وباحثون في "جامعة نورث كارولينا University of North Carolina"  أن العلاقة الحميمة تزيد من معدلات هرمون oxytocin المعروف بـ "هرمون الحب"، حيث وجدوا أن كثرة ممارسة العلاقة الحميمة بين الأزواج تزيد من معدلات هذا الهرمون الذي له التأثير القوي في زيادة المودة بين الزوجين. كما وجدوا أن هذا الهرمون ينشط بصورة كبيرة عند الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة بين الزوجين.
الجنس يقلل الألم:
وقد وجد نفس الباحثين أيضا العلاقة بين ممارسة العلاقة الحميمة وتقليل الألم مثل الصداع  وآلام المفاصل وغيرها من الأمراض الأخري، وقد تم نشر هذا البحث في دورية Bulletin of Experimental Biology and Medicine
الجنس يقلل الإصابة بمرض البروستاتا:
كشف باحثون استراليون عن فائدة أخري للجنس، وهي أن ممارسة الجنس تقلل من الإصابة بمرض سرطان البروستاتا وهو المرض الأكثر شيوعا بين الرجال وذلك بعكس ما يتوقع الكثيرون من هذه النتيجة المذهلة، حيث إن الشائع أن ممارسة العلاقة الحميمة بين الأزواج تزيد من مخاطرالإصابة بمرض سرطان البروستاتا الذي يعاني منه الغالبية العظمي من الرجال في الوقت الراهن وقد تم نشر هذه الدراسة في دورية " British Journal of Urology International".
الجنس يقوي من عضلات الجسم:
وللجنس فائدة أخري هى أنه يقوي من عضلات الجسم وذلك نظرا للمجهود العضلي الذي يتم خلال ممارسة العلاقة بين الأزواج، الأمر الذي يغني الزوجين عن ممارسة بعض التمارين الرياضية يوميا.
الجنس يساعد علي النوم الصحي:
فقد وجد بحث آخر أن ممارسة الجنس تساعد علي النوم الصحي، وذلك لأن إفراز هرمون الـ" oxytocin" خلال ممارسة العلاقة الحميمة بين الأزواج يعزز من عملية النوم الصحي، وقد ثبت أيضا أن النوم الصحي وبالقدر الكافي يكون متبوعا بعملية فقد الوزن الصحية والحفاظ علي مستوي مناسب من ضغط الدم.

الأربعاء، 21 ديسمبر، 2011

الجماع بين الزوجين

كشفت دراسة بريطانية أن الأصوات التي تصدرها النساء خلال العملية الجنسية أو الجماع قد تكون محاولة لإثارة الزوج أو الشريك في هذه العملية، ولا تعبر بشكل مباشر عن اللذة التي يشعرن بها.

ووفقًا للدراسة التي أجرتها جامعة لانكشاير البريطانية، فإن معظم الأصوات التي تصدرها المرأة تكون قبلالنشوة الخاصة بها أو خلال نشوة شريكها في العملية.

واستندت الدراسة، حسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، إلى نتائج أجوبة 77 امرأة متوسط أعمارهن 22 عامًا، وتهدف الدراسة إلى معرفة إذا ما كان الصخب والأصوات التي تصدرها النساء أثناء عملية الجماع ناتجة عن إحساس بالنشوة أم تكون مختلقة وخادعة.

وأجابت المشتركات في استبيان الدراسة على أسئلة عن سلوكها الجنسي أثناء عملية الجماع، وكيف تصل إلى ذروة الشهوة الجنسية وكيف تعبر عنها بالصوت، وعند أي توقيت تعبر عن نفسها بالصوت.

وقالت معظم النساء أنهن يصلن إلى أقصى قدر من النشوة أثناء عملية المداعبة، لكن معظمهن أشرن إلى أنهن لا يعبرن بأصواتهن إلا خلال ذروة الشريك أو الرجل.

ويعتقد الباحثون أن سبب هذا التناقض هو أن المرأة تحب أن تتلاعب بمشاعر الرجل وشريكها في العملية الجنسية، بينما أشار آخرون إلى أن المرأة تحاول أن تتماشى مع سيناريو بعينه، خلال ممارسة الجنس.

وقال جون جروهل، مؤسس موقع للعلاج النفسي على الإنترنت: "دائمًا المرأة لا تصدر أصواتًا تعبر عن وصولها للشهوة الجنسية، لكن لتحفيز الرجل خلال العملية".

وتقول الدراسة إنه ربما تكون هذه الأصوات هي جزء من العملية الجنسية المثالية أو على الأقل أنها تعتقد أن هذا هو ما يريده الرجل.

الثلاثاء، 20 ديسمبر، 2011

الخجل بين الزوجين

لحديثي الزواج، أو المقبلين عليه، أو الذين أمضوا سنوات طوالاً، ويرغبون في تحسين جودة العلاقة الحميمة، آملين أن نقدم معلومات مفيدة، ونصائح غير خادشة للحياء العام، تناسب شخصية  التي تهم كل أفراد الأسرة، وليست المرأة فحسب.

كيف أتغلب على خجلي في العلاقة الحميمة؟
رسالة:
الاستجابة الجسدية في العلاقة الحميمة تعتمد على عاملين مهمين لدى المرأة:
الأول يتعلق بالنواحي الفسيولوجية للجسم، وهي لا تخضع للسيطرة أو للتحكم الإرادي من قبل المرأة.
العامل الثاني مرتبط ارتباطاً وثيقاً بعوامل التربية والثقافة الجنسية، وكثيراً ما نجد أن مصدر المشكلة في العلاقة الحميمة ليس ناتجاً عن خلل فسيولوجي، وإنما هو نتيجة بعض العوامل الاجتماعية وأساليب التربية الخاطئة للبنات.

الحالة:
القارئة أ.ج تبلغ من العمر 19 عاماً، تقول إنها متزوجة منذ سنة، من رجل يكبرها بحوالي 7 سنوات، منذ اللقاء الأول وهي تشعر بأنها غير قادرة على التواصل لفظياً معه أثناء العلاقة الحميمة، فهو يطلب منها أن تعبّر عن مشاعرها وتتحدث معه، ولكنها تشعر بالخجل والخوف في آن واحد، وتخاف أن يأخذ عنها فكرة خاطئة وغير محترمة، على الرغم من أنها أحياناً تشعر بالرغبة والتفاعل معه، حتى في نكاته الخاصة جداً، وهو دائماً ما يقول لها: «إن الكلام الحميم أثناء العلاقة يزيد الإثارة لديه».
وتضيف: أنا تربيت في أسرة محافظة، ولا عهد لي بمثل هذه الأمور، زوجي يقول عني: إنني «ثقيلة الدم»، والحقيقة أنني عكس ذلك مع صديقاتي... انصحيني ماذا أفعل؟

الإجابة:
عزيزتي أ.ج، رسالتك تحمل الكثير من الأمور المرتبطة بأساليب التربية في مجتمعنا الشرقي، والتي لا تتمثل فقط في ضعف أو انعدام الثقافة الزوجية بكل أبعادها، وإنما أيضاً في أسلوب التربية الخاطئ، والذي يؤكد  أنه ممنوع منعاً باتاً على البنت أن تتحدث أو حتى تتجاوب باللفظ أو الفعل مع الزوج في أثناء العلاقة الحميمة، هذه الأساليب التي تجعل المرأة فقط لمتعة الزوج، بغض النظر عن متعتها أو ما تريده هي، وهو ما يجعل الهوة أكثر اتساعاً بين الزوجين.

لنبدأ أولاً بتعزيز الثقة في داخلك، ولتعلمي أن من أساسيات حقوقك الزوجية هو الحق في التعبير عن مشاعرك، سواء في أثناء العلاقة الحميمة أو خارجها، فمن المعروف علمياً أنه كلما كان هناك حوار وتناغم لفظي ونفسي بين الزوجين، نجحت العلاقة الحميمة في تحقيق الإشباع والرضا للزوجين، كما أن بعض الرجال، وأيضاً النساء، تعمل حاسة السمع عندهما على تحفيز الرغبة والشعور بالتجاذب بينهما والتناغم الإيجابي.

ثانياً: أعتقد أننا في حاجة ماسة إلى الحوار مع الزوج، لماذا لا تحاولين أن تشرحي له بهدوء أنك تحتاجين إلى التغلب على الخجل في علاقتكما؛ حتى تستطيعي أن تتجاوبي معه في الأوقات الحميمة؟ لا تحاولي أن تضعي افتراضات قد تكون غير واردة على بال زوجك، خاصة أن العصر الذي نعيشه -من توافر المعلومة الصحيحة عن طريق الإنترنت، والمجلات العلمية المختصة والمتوافرة حتى باللغة العربية- يجعل الحصول على المعلومة المطلوبة متاحاً لمن يريد.

ثالثاً: إليك بعض الخطوات العملية التي تساعدك في التغلب على الخجل ويعطيك القدرة على التواصل فى  العلاقة الحميمة مع الزوج:
اعلمي أن رابطة الزواج بينكما يجب ألا تتأثر بما قد يكون من وجهة نظر المجتمع هو النمط الذي يجب أن تربى عليه البنت، فكونك من عائلة محافظة لا يعني مطلقاً أن تكوني «محافظة» مع الزوج، فهو الحلال الذي تؤجرين عليه حينما تحرصان معاً على الاستمتاع بما أحلّه الله لكما.
ابدئي في تدريب نفسك على التحدث معه عن المشاعر، والعاطفة التي تشعرينها تجاهه، ثم تدرّجي في وصف ما تشعرين به من متعة في أثناء اللقاء الحميم، وحاولي أن تجعلي حاسة اللمس مصاحبة للحوار معه.
يمكنك أيضًا في بداية التمرين أن تتحدثي عن «الكلام الحميم»، وكأنه على هيئة حوار مع نفسك؛ (أي أن تتحدثي مع نفسك بصوت مسموع عما تشعرينه).
في اللحظات التي تملكين قدراً من الجرأة، وكما قلت تكونين على وشك التفاعل معه: لا تحاولي مقاومة هذه الرغبة، ودعي نفسك على سجيتها، وتذكري أنك بذلك تسعدين زوجك وأيضاً نفسك، وتكسبين الأجر من الله.
أتوجه هنا برسالة إلى الزوج وأقول: حاول أن تشجّع زوجتك على التعبير عن مشاعرها تجاهك وتجاه الحياة الزوجية بصورة أشمل، وليس فقط التعبير عن مشاعرها في أثناء اللقاء الحميم.
رسالتي الأخيرة إلى الأبوين: نحتاج إلى إعادة التوازن في أساليب التربية للبنت، وتنشئتها على أنها شريك للزوج وليس فقط لمتعته وراحته، فهي العمود الأساسي في نجاح الحياة الزوجية، وبالتالي العمل على تقليل الخلافات الزوجية، وتخفيض نسبة الطلاق.

نصيحة:
الزواج ليس مسؤولية فردية أو متعة شخص دون الآخر، وإنما هو حصيلة ما تربينا عليه، وما عشناه في طفولتنا وشاهدناه بين أبوينا، وما يفرضه علينا المجتمع من «افعل ولا تفعل»، فإذا أردنا زواجاً ناجحاً فلنبدأ بتغيير مفاهيم المجتمع الذكوري عند تربية أولادنا.

الاثنين، 19 ديسمبر، 2011

صفات يكرهها الزوج في الزوجة أحذريها

نرى في هذه الأيام أن المرأة أصبحت إنسانة متعلمة وطموحة، ولم تعد تلك المرأة التي يقع على عاتقها هم البيت والأولاد فقط، إلا أننا نجد أنواعا خاصة من النساء التي يجمع على كرهها الرجال.او بمعنى اصح اذا توافرت صفة او اكثر من هذة الصفات فى الزوجة تؤدى الى فرار الزوج بلا عودة من قفص الزوجية السعيد ,لذا حرصنا على عرض هذة الصفات للتتجنبها الزوجات .
المرأة المسترجلة:
 الزوجة التي تزاحم الرجل في كل شيء بما في ذلك ميادين العمل الخاصة بالرجال، رافعه صوتها مطالبة بحقها في المناصب والقيادة بما يضمنه لها الدستور في بلادها.

المرأة المجادلة:
 الزوجة التي تناقش الرجل في كل كبيرة وصغيرة ولا توافقه على كلامه حتى وان كان على حق لمجرد المجادلة والمناقشة حتى تثبت له أنها فاهمه وواعية لكل شيء

المرأة المادية:
 الزوجة التي تعشق المادة ولا ترضى لها بديلا وتطالب بكل شيء حتى وإن كانت في غنى عنه لمجرد أنها تعشق المال وتريد أن تمتلكه.

المرأة الكاذبة:
التي تملك كل الصفات البريئة لكنها مميزة بلسان لا يعرف إلا الكذب في كل أقوالها
المرأة المملة:
 الزوجة التي لا تحب التجديد في حياتها ولا التغيير في بيتها ، دائمة الانشغال في شغل البيت والأولاد والمطبخ لا تعرف الحوار ولا المناقشة كل تفكيرها منصب على البيت فقط متناسيه أن
التفاهم والتجاوب العقلي لا يشبعه أحد غير الزوجة.

المرأة الغيورة:
 الزوجة التي تقتل بغيرتها القاتلة وشكها الدائم يقتل كل شيء جميل بينها وبين الرجل .

المرأة الطموحة:
 الزوجة التي تنشغل عن البيت والزوج والأطفال وتلهث دون كلل أو ملل خلف طموحها وأحلامها.

المرأة القوية:
 الزوجة التي تفرض رأيها وكلامها بقوة شخصيتها ولسانها الفتاك .

المرأة الثرثارة:
 الزوجة التي لا تعرف للسكوت معنى أو طريق ، دائما تتحدث مع زوجها وفي كل الأوقات وفي أي موضوع ولا تسكت.

الأحد، 18 ديسمبر، 2011

اجعلي نفسك زوجة شيقة متجددة

دائما تسعى كل زوجة الى اسعاد زوجها والوصول بة الى مرحلة الرضا التام من خلال حسن تعاملها معة وذكائها فى ادرة الحوار ومعرفة كيفية كسب ثقتة وغير ذلك من الامور التى اصبحت الزوجة الذكية على وعى ودراية بها لادارة مركب حياتها ,ولكن يبقى هناك بعض اشياء قد تكون محببة للازواج ولا تدركها الزوجات منها كيف  تجعل الزوجة من نفسها زوجة شيقة متجددة لها مذاق وطابع خاص لدى زوجها ,اعتقد ان اعداد الزوجة لبعض الترتيبات والالتزام ببعض الطقوس المحببة للزوج قد يكون لها تاثير نفسى جيد على الزوج خاصة فى الاجازات والاعياد والمناسبات السعيدة لافراد الاسرة ,فمن المعروف ان معظم الازواج لا تهتم بدقائق الامور كاعياد الميلاد واعياد الزواج ويوم اللقاء الاول وغير ذلك من المناسبات التى تختزنها كل الزوجات فى رؤسهن الصغيرة الحائرة والتى يمثل لهن حلم العمر ان يتذكر الزوج العزيز تاريخ واحد فقط من هذة التواريخ ,فنجد العديد من الزوجات يتحملن الكثير من الحزن والالم بسبب تجاهل اونسيان الزوج لاحد هذة التواريخ الهامة  فى حياتهم الزوجية.

والغريب ان كل عام تظل الزوجة تنتظر حدوث المستحيل وهو تذكر الزوج لتاريخ معين للاحتفال بة ولكن دون جدوى ,فبعض الازواج يروا فى ارضاء رغبات زوجاتهم البسيطة شيئ من الطرف المبالغ فية للزوجة فهو رجل والرجل لابد ان تكون زوجتة بمثابة السكرتيرة التى تذكرة بمواعيدة وبمواعيد المناسبات الخاصة بة ,لذلك انصحك عزيزتى الزوجة التى رزقها اللة بزوج لا يلتفت لهذة الصغائر الا تحزنى ولا تجعلى هذة الاشياء البسيطة تنغص عليكى معيشتك .

فكل زوج لدية طريقة مختلفة فى التعبير عن حبة لزوجتة ومن غير المعقول ان نجعل من توافة الامور مشاكل كبيرة لا تعدولا تحصى لذا انصحك اما بتجاهل الوضع كلة لان الرجل دائما يتسم بالعناد وتجاهل الموقف فى حد ذاتة مرة بعد مرة قد يجعلة يشعر انة مقصر فى حق زوجتة ومناسباتها ,والحل الثانى انك (تغششية ) فبعض الرجال قد يكونوا بالفعل لا يستطيعونتذكر المناسبات التى تسعد زوجاتهم لكثرة المشاغل فبعض التلميحات البسيطة لتذكيرة  ببعض المناسبات او المواقف السعيدة بينكم لن تضر بل تفيد كثيرا فى حالة الزوج النساى اما فى حالة الزوج المتعمد فالتجاهل التام اقصر الامور للوصول للمراد  هذا مع حرصك دائما وتحت اى ظروف فى  الاحتفال بمناسباتة الخاصة كعيد الميلاد ,وعيدالزواج,وغير ذلك من المناسبات فاحزرى التعامل بالمثل لانةيؤدى الى نتائج عكسية مع الزوج.

السبت، 17 ديسمبر، 2011

زواجك سعيد اكتشف ذلك بنفسك

من السهل جدا كشف الزواج  السعيد و الزواج التعيس من حولنا، وذلك عن طريق أسلوب الازواج  فى التعامل مع بعضهم البعض  وذلك دون التعبير عن ذلك بأي كلمة، ومن أبرز هذه المشاهد ما نلاحظة فى المطاعم حيث يجلس الزوج و الزوجة كلاهما صامت لا يشارك الطرف الآخر الحديث، فهذا مؤشر ان دل يدل على ان العلاقة الزوجية بها مشكلة  و الزواج غير سعيد أما فى الشارع فاذا وجدنا ان الرجل  يسبق المرأة بخطوة وهي خلفه تتلفت هنا وهناك غير مبالية بما وصلت إليه العلاقة عن حال الأزواج يشير خبراء علم النفس إلى أن هناك 7 ملاحظات لتمييز الزواج السعيد عن الزواج من التعس ، ويمكن اكتشاف ذلك من خلال لغة العيون ومن الطريقة التي يتعاملان بها مع بعضهما، أيضاً هناك بعض التصرفات تكشف عن سر نشأة السعادة الزوجية لدي البعض وغيابها عن آخرون،

والآن قيم علاقتك وعلاقات الآخرين من خلال السطور التالية:

* علامات الزواج السعيد اهتمامات مشتركة :
عندما تنتهي الفترة الأولى من الحب والذي يطغي عليه الجانب الجسدي، ينتهي هذا المحور من الاهتمام، ويبدأ الزوجان بعمل أمور أخرى مشتركة كممارسة هواية معينة كالقراءة أو الطبخ، هذه اللحظات التي يقضيها الأزواج معاً تتعزز روابط المحبة والتفاهم ويغدو الاتصال بينهما أكثر سلاسة ووضوح.

* علامات الزواج السعيد اعلان الحب والمحاسن :
لا يخجل الأزواج السعداء عن ذكر محاسن النصف الآخر ويعلنون عن حبهم باستمرار ويظهر ذلك بدون كلام، ومع الأسف يخشي الأزواج على وجه الخصوص من التصريح بذلك بالرغم من أن أشرف الجلق المصطفي عليه الصلاة والسلام وذلك حين قال سلم عن خديجة "أنى رزقت حُبها ". رواه مسلم، وأوصي كل زوج أن ينظر كل زوج الى محاسن زوجته: لقوله صلى الله عليه وسلم "لايفرك مؤمن مؤمنة ان كره منها خلقا رضي منها آخر . رواه مسلم .

*  علامات الزواج السعيد بعيداً عن التدخلات :
عندما تتأزم بينهما الأمور فى مشكلة ما لا يتصلان بالأهل لطلب العون والمساعدة وخاصة فى بداية الزواج حيث يكون الزوجان لا يزالان متعلقان بحياتهما السابقة في منزل العائلة ويشعران بالحاجة للذهاب للزيارة بكثرة، لكن مع الوقت وتوطد العلاقة تبدأ هذه الزيارات بالتباعد، ومع ذلك لا يجب أن يعرف الأهل ما يحدث بين الزوجين على الإطلاق إلا إذا استعصت الأمور على الحل، وليس من الضروري أن تعرف الأم بكل ما يجري في منزل ابنها أو ابنتها لان ذلك يزيد من الضغوط على العلاقة.

* علامات الزواج السعيد  التغاضي عن المشكلات :
عندما يعم التفاهم بين الزوجين يتوقف كلاهما عن محاسبة الآخر على كللا للتجريح :
الأزواج السعداء هم من يتعلمون كيف يختلفون بأسلوب حضاري، وكيف يتصرف كل منهما عند حدوث خلاف، فعند حدوث أي سوء تفاهم بين الأزواج يجب أن يترفع كل منهما عن التجريح الشخصي والتركيز على حل الخلاف بهدوء لتأتي بالفائدة على العلاقة وتساعد في تعميقها بدلاً من زيادة عوامل الفرقة والخلاف.

*  علامات الزواج السعيد روح الدعابة :
إذا وجدت الدعابة بين أي زوجين لابد وأنهما سعداء لأنها رباط قوي يحمي العلاقة بين الأزواج فإذا فقدت فان الكثير من الأمور تسير عكس اتجاهها الصحيح، لأن انعدام التواصل وحب النكد سواء من الزوج أو الزوجة يؤدي إلى تدهور العلاقة الزوجية ومن أهم علامات هذا الأمر هو انقطاع الضحك والكلام بين الزوجين، والسعداء هم من تجمع رسائلهم يحكون عن الطرف الآخر فيقولون أن البسمة لا تغيب عن وجهه ولهذا فإن متاعب الحياة تزول بالإبتسامة الحانية وروح التفاؤل.

*علامات الزواج السعيد  الأمانة تولد الثقة :
الصدق هو أساس العلاقة المتينة بين الزوجين السعيدين، لا بد من قول الحقيقة والمصارحة حتى وإن كانت صعبة، مع إبداء روح التعاطف والحنان، ليكون مناخ الحياة الزوجية مفعما بالثقة والصراحة والإخلاص، لتفادي الخيانة أو سوء الفهم بينهما.

الخميس، 15 ديسمبر، 2011

الرومانسية الزوجية

قد تختفى ملامح الرومانسية من الحياة الزوجية بانتهاء فترة شهر العسل، وربما بعض من الأشهر الأولى، من الزواج وفى أحيان أخرى قد لا تجد لها مكانا بانتهاء فترة الخطوبة وبداية الزواج.. وفى أغلب الأحيان تستمر لفترة أطول تعلو أحيانا وتخفت أحيانا أخرى ويرجع ذلك عادة لعدة أسباب أهمها ضغوط الحياة الزوجية  والمسئوليات التى تزداد يوما بعد يوم وخاصة بعد إنجاب الأطفال وتطور الحياة اليومية، بالإضافة طبعا إلى اختلاف الطباع الشخصية لكل من الزوجين.. لكن وجود أجواء من الرومانسية من فترة لأخرى بشكل منتظم إلى حد كبير أمر هام وضرورى من أجل علاقة زوجية متوازنة ومحتملة فى الآن نفسه.

لذا على الزوجين أن يحاولا مجتمعين أو منفردين بإعادة الرومانسية إلى حياتهما دون انتظار أن يبدأ الطرف الثانى بالخطوة الأولى، حيث إنهما أصبحا كياناً واحداً وليسا فقط رجل وامرأة، والعمل على هذا الأمر يكون من أجل الإبقاء على علاقتهما قوية وسعيدة.. إليكم عدداً من النصائح التى تساعد على إدخال روح الرومانسية إلى الحياة الزوجية والتى يمكن أن يعملا عليها سويا أو يبدأ أحدهما بها لتشجيع الآخر للاستجابة لتلك الأجواء فى الحياة الزوجية

- إعادة قراءة الرسائل وبطاقات الحب القديمة التى أرسلها كلاكما للآخر.
- كذلك إعادة مشاهدة الصور التى تجمعكما.
- جعل الجلوس بالمنزل من أجمل الليالى الرومانسية لشخصين، لأن المنزل يكون أكثر حميمية ودفء.
- الاعتناء بالمظهر من كلا الطرفين والظهور بشكل لائق ينم عن اهتمام بالشريك ومحاولة لترك انطباع جيد لديه.
- أضواء الشموع مع العشاء تضيف سحراً خاصاً.
- مشاهدة فيلم رومانسى سواء على إحدى القنوات أو على سى دى لأن ذلك يثير الحنين لتلك المشاعر الرقيقة والدافئة .
- الاستماع إلى بعض الموسيقى الهادئة أو بعض الأغانى التى تحمل ذكريات جميلة معا.
- الاشتراك فى بعض الألعاب المنزلية مع الحفاظ على روح الاستمتاع والدعابة.
- تحضير إفطار لشخصين فى يوم الإجازة أو قبل مواعيد العمل خلال أيام الدراسة للحصول على الهدوء والخصوصية.
- إعداد عشاء سويا واستمتعا بالمشاركة وتبادل الأفكار.
- دعوة على العشاء من وقت لآخر ستجدد روح العلاقة.
- فى حالة وجود أبناء يمكن إرسالهم لدى أحد الأجداد فى نهاية الأسبوع لقضاء وقت رومانسيا سويا.. وإذا كانا أكبر سنا يمكن الحصول على تلك الأوقات حين يكونان مع الأصدقاء يوم الإجازة.
- مفاجأة الشريك برسالة هاتفية تحمل كلمات تعبر عن مشاعر الحب والتقدير.
- رسالة على مرآة الحمام بالصابون من كلمة واحدة: "أحبك" وقلب صغير.
- هدية بسيطة سواء كانت وردة أو شىء يحتاجه الآخر، ولكن دون النظر إلى من يبدأ أو من آخر طرف قدم هدية للآخر.
- تبادل كلمات الاعجاب من وقت لأخر كاستحسان لثوب أو تسريحة شعر أو عطر أو حتى رأى .

الأربعاء، 14 ديسمبر، 2011

زوجي العزيز: أفتقد حبك

شدت أغاني عبد الحليم حافظ ومطربات أيام زمان غالبية الزوجات؛ فقد حمل الكثير منها شكاوى مُنغمة حزينة، تتحسر بعد مضي سنوات قليلة من الزواج على كلمات الحب التي كانت، وبصرخة عالية تساءلت نساء هذا الزمان مندهشات: هل من قرار يمنع تداول كلمات الحب والاهتمام بها بعد الزواج؟ هل هناك حظر تجوال على تعاطي العواطف بين الأزواج؟ الدراسات تؤكد هذه الظاهرة، أما المشكلة الكبرى فهي أن معظم الأزواج لا يلاحظون فرقًا، ومن هنا كانت الحاجة لسماع تفسير وتحليل الطب النفسي
حار جاف صيفًا وشتاء
طبقًا لدراسة أعدتها جامعة «أريزونا» الأميركية، فإن تبادل كلمات الحب اللطيف بين الزوجين يساعد كثيرًا على تقوية العلاقة بينهما والمحافظة على الزواج نفسه، واعتمدت الدراسة على إحصائية أجريت على 1200 زوج وزوجة مضى على زواجهم أكثر من 7 سنوات، ولوحظ أن تبادل كلمات الحب الرقيقة تتناقص تدريجيًا خلال السنوات القليلة التي تلت تاريخ الزواج الرسمي، وهذا ما اعترفت به 65 % من الزوجات، في حين أن 70 % من الأزواج لا ينظرون إليها كمشكلة، كما أفردت الدراسة الأميركية أوراقًا للحديث عن التأثير الفعلي لتناقص كلمات الحب، وعدم تداولها بين الزوجين.. حيثُ أكدت أن غياب هذه الكلمات تؤدي إلى الإضرار بالاحترام المتبادل بين الزوجين؛ وذلك لأن المرأة بطبيعتها عاطفية تميل إلى سماع تقدير زوجها لها فيما تقوم به من أعمال في المنزل، أو ما تحدثه من تغيرات لإرضائه. كما توصلت الدراسة إلى أن غالبية الأزواج لا يشعرون بهذا الاحتياج الأنثوي لكلمات الحب الحانية
وأضاف التقرير المرفق بالدراسة أنه من المفيد جدًا أن يتذكر الزوجان المناسبات العزيزة عليهما؛ مثل: ذكرى الزواج، تواريخ عيد ميلاد كل منهما. كما ثبت أن المرأة تحب المفاجآت السارة من زوجها؛ تقديم باقة من الزهور وإن لم تكن هناك مناسبة، دعوة مفاجئة على العشاء
زوجي العزيز: أفتقد حبك
لأن الشكوى نسائية مائة بالمائة أعد طلاب معهد الخدمة الاجتماعية بشبرا في مصر إحصائية شملت أكثر من 200 زوجة، وكان السؤال: هل لازلن يشعرن بالحب؟ وعبارات الإعجاب.. هل ذهبت ولم تعد؟
وجاءت الإجابة مختلفة وغريبة، ممتزجة بدقات قلوبهن، فـ44 % منهن صرحن بموت العواطف، وأخذن يتذكرن الحب الذي كان، وعبارات الحب التي كان يرددها أزواجهن عليهن، وبعد ذلك أصبحن يرددنها لأنفسهن
في حين أن 41 % من الزوجات تحدثن وهن مقتنعات ومسلمات بانسحاب عاطفة الحب وعباراته الجميلة تدريجيًا بمرور السنوات بين المتزوجين؛ ليحل مكانها الانهماك في العمل، والتضحية من أجل الأسرة؛ رغبة في توفير حاجاتها وسُبل رفاهيتها
و15 % منهن فقط صرحن بأن الحب مازال يظلل جوهن الأسري، وإن كنّ يبذلن مجهودًا للمحافظة على هذا
إشارات
يأتي التباعد بين الزوجين يومًا بعد يوم وعامًا بعد عام نتيجة مباشرة لقلة تداول كلمات الحب والتقدير، ولهذا كانت حاجتنا لتصفح الكتاب الإنجليزي الذي ذاعت شهرته وهو: «كيف تحتفظين بحبك إلى الأبد؟» والذي تحدث في جزء منه عن دور الزوجة العاقلة، التي تتفهم الإشارات التي يقولها زوجها؛ ويتم ذلك بالنظرات أو بلغة الجسد كله، ويعني التعرف على التوقيت المناسب لإجراء ما أو حدث ما من جانبها؛ فإن رأت الزوجة –مثلاً- وجه زوجها سعيدًا انطلقت للتحدث معه، وإن كان مرهقًا توقفت ولا تبثه شكواها. ويرشدها الكتاب: كوني مثل القائد الناجح الذي يهيئ كل الظروف قبل دخول المعركة؛ حتى تكون النتيجة في صالحه، وإلا خسر أشياءً كثيرة
طريق السلامة
إن الثقافة الذكرية في البلاد العربية جعلت الرجال يعتقدون أن التعامل بشدة وقسوة وعدم لين «اكسر لها ضلعاً أو اذبح لها القطة» هو الطريق الوحيد لإثبات شخصيتهم، هذا أمر تضعه الدكتورة آمال عبد المحسن، الباحثة النفسية بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية، في مقدمة حديثها عن القضية، فهدف الكثير من الرجال تطويع زوجاتهم تحت أجنحتهم؛ ما قد يصل بالعلاقة إلى حد النفور والطلاق
وينسون أن المرأة -بصفة عامة- جيَّاشة العواطف، تُحب من يسمعها ويحس بها، وإن دمعت عيناها وجدت من يسأل عن الأسباب دون استخفاف أو استهزاء، حتى لو بالنظرات من دون كلام، أو باحتضان دافئ لثوان قليلة، وكلها تصرفات بسيطة تشعر الزوجة بكيانها الأنثوي، وأنها مازالت جميلة، أنيقة، جذَّابة في عيني زوجها؛ من أحبته وأعطته قلبها
كراسة الحب
يقولون إن الحب هو البلسم الشافي لكل الجروح، من هنا كان اهتمام الصحف الإنجليزية بمقالة كتبها طالب في كراسته حيثُ قال: الحب يجعل الإنسان يحس بجماله حتى لو كان غير ذلك، وظن الجميع -أيضًا- غير ذلك! المحبان يجلسان على مقعد خشبي واحد، وهناك عشرات المقاعد في الحديقة! يتحدثان في لا شيء طوال ساعات! ويسيران تحت الثلوج دون أن يشعرا بالبرد! يستمتعان بساندويتش من الجبن وهما معًا، وفى الإمكان أن يأكلا وجبة دسمة

ونقول: إن الحب الحقيقي لا ينتهي بعد الزواج، إنما يتحول إلى حب واقعي، تشغله متطلبات  ومشاكل الحياة، حتى كلمات الحب وحروفه ترتدي ثوبًا عمليًا جديدًا

الثلاثاء، 13 ديسمبر، 2011

تعرف علي الاسباب الحقيقة لمشاكلك الزوجية إيجاد حل صحيح لها

تتشابه خلافات الحياة الزوجية لدى معظم الأسر المصرية، وتتشابه العلاقات الإنسانية فى المجتمع المصرى أيضا بما يؤدى هذا التشابه إلى التقارب فى شكل هذه المشكلات، فلا تخرج عن المشاكل العاطفية كعدم الاهتمام والتقدير، والمشاكل المادية فى طرق تدبير المال وإنفاقه، إضافة إلى مشكلات خاصة بتربية الأبناء والتعامل مع أهل الزوجين، ومشاكل جنسية.

وعن إيجاد حلول لمشكلات الحياة الزوجية تقول شيماء فؤاد، خبيرة العلاقات الزوجية، من المهم تحليل المشكلة  فى الحياة الزوجية للتعرف على الأسباب الحقيقية إذا كنا لا نرغب فى تكرارها، وكذلك من الأسباب الشائعة جدا والتى تزيد من حجم المشكلة هو أسلوب الكلام والتحاور، فإذا كان الحوار به لهجة استهزاء أو سخرية على الطرف الآخر، فإن هذا يصعد المشكلة لأن الطرف الآخر يعتبر ما حدث تقليلا من شأنه وقلة احترام له، على سبيل المثال نجد الزوجين فى بداية أية مشكلة فى الحياة الزوجية أنهم يقومان بالتحدث فى صلب هذه المشكلة، ثم بعد دقائق ينتقلون لنقطة أخرى وهى أسلوب الحديث والصوت العالى، ولهذا فليحاول الطرفان التزام الهدوء والحكمة فى أى مناقشة أو مشكلة بينهما حتى لا يخرجوا عن المسار الرئيسى للمناقشة ويبدءوا الصراخ وتبادل الإهانات.

وتضيف شيماء أن الصراحة مطلوبة وبشدة فى فترة الخطوبة وما قبل الحياة الزوجية حتى لا يظهر أحد الأطراف عكس ما بداخله أو يعطى انطباعا أنه يتحمل أشياء تفوق طاقته، وهذا من شأنه أن يجعل الطرف الأخر يعتبر هذا حقا من حقوقه الذى لن يتنازل عنها إذا قصر الأخر أو تأخر عن واجبه.

وتؤكد على أهمية توزيع الأدوار  فى الحياة الزوجية بحيث يكون "اللى أوله شرط آخره نور"؛ حيث إن كل شيء لا بد أن يخطط له منذ البداية حتى لا يحدث أى خلافات فيما بعد.

الاثنين، 12 ديسمبر، 2011

علامات حمراء تجنبيها في الحديث مع زوجك

عزيزتى الزوجة اذا كان زواجك تقليديا ومازلتى فى الشهور الاولى للزواج ولم تعتادى على زوجك اليكى هذة المحزورات حتى تستمتعى بحياتك الزوجية :

1- عزيزتى الزوجة لا تتحدثي عن مشاعر الخوف:
بالنسبة للبعض قد تكون أول مرة صعبة من جميع النواحي خاصة إذا كان الزواج تقليديا (زواج صالونات). ولكن لا داع للتحدث عن مشاعر الخوف والقلق زيادة عن اللزوم وكأن الشريك وحش مفترس على وشك أن يأكلك. (لا تسببي للشريك القلق أكثر مما يجب في أول ليلة).

2- عزيزتى الزوجة لا تخافي من التحدث عن مشاعرك الإيجابية:
إذا كنت تريدين الاستمتاع حقا بالمعاشرة الزوجية فيجب أن تتفاعلي مع تطور الاحداث – لا تكوني كالدمية بلا حياة. الرجل لن يفهم مشاعرك ما لم تخبريه عنها، وبالطبع لا تتصنعي ولا تبالغي في مشاعرك، فالرجل بحاجة الى دليل واضح ليعرف كيف يوجه مشاعره نحوك.

3- عزيزتى الزوجة لا تتحدث عن تجربة سابقة:
سواء كان ذلك اثناء أو قبل أو بعد الزواج، لا تتحدثي عن علاقتك السابقة (خطبة، صداقة، زواج) لأن ذلك سيثير شكوك ومخاوف الشريك الذي سيعتقد بأنك لا زلت مرتبطة عاطفية أو فكريا بالشخص السابق.

4- عزيزتى الزوجة لا تبالغي في رد فعلك:
إذا كانت هذه أول مرة لك فيجب أن تعلمي بأن المعاشرة ليست بهذه السهولة، بل سيتخللها بعض الألم والازعاج خاصة في المرة الأولى. لا تصدقي كل ما يقال عن ليلة الدخلة فلكل شخص تجربته ورد فعله الخاص، المهم أن لا يكون رد فعلك مبالغ به.

مواضيع متعلقة:

الأحد، 11 ديسمبر، 2011

صمت الزوج لا ينبئ بخطر دائما

الصمت الرهيب هو ما تعانية الزوجة فى زوجها ,يُعذب الزوجة كثيراً صمت زوجها، لأنها لا تدري لماذا يصمت؟! أهو حزين؟! مهموم؟! أم يواجه مشكلة ما في عمله؟! أو مصاب بحالة من الملل العاطفي تجاهها؟! وتظل الزوجة تفكر كثيراً، فهي لا تصمت إلا عندما تكون غاضبة أو محبطة أو حزينة، بينما في حالات الفرح والسعادة والارتياح تتكلم وتحكي كثيراً.
نصائح للفت انتباه الزوج الصامت: كوني الزوجة والحبيبة والعشيقة وشريكة الحياة.

وفي الحقيقة ما لا تعرفة المرأة عن الرجل هو أن الصمت هو الحالة الطبيعية لديه، فهو يصمت لأنه ببساطة ليس لديه ما يقوله. وتحاول الزوجة أن تستدرجه للكلام لأنها تعرف إنها إذا صمتت فهي تنتظر منه أن يسألها عن سر صمتها، ثم تبدأ بالأسئلة التي يضيق منها الرجل ويعتبرها تحقيقاً سخيفاً، ويُصاب بالحيرة أمامها لأنه ببساطة لايعرف ماذا يقول لانه ليس لديه ما يقوله.

وسائل لفت الإنتباه الزوج :

لذا، على الزوجة حينما يصمت زوجها وترغب في أن يتكلم ألا تلاحقه بالأسئلة، وإنما تسترسل في الحديث عن موضوع يحبه بطريقة سلسة ناعمة وسوف يتجاوب معها، أو أثارته وتشويقه بدلالها ونعومتها وجمالها، أو تقدم له أكله يحبها. أيتها الزوجة والحبيبة والعشيقة وشريكة الحياة جربي كل الوسائل التي تلفت إنتباه زوجك وتخرجه من صمته دون أن تسأليه سؤالاً واحداً وسوف تجدين المتعة والفائدة.

السبت، 10 ديسمبر، 2011

بيت الزوجية اجعليه واحة الراحة لك وله

حب الزوجة لزوجها يتجلى فى مدى اهتمامها به و بعمله ومدى تشجيعها له ومشاركتها له فى اهتماماته المختلفه ومن هنا يجب على الزوجة أن تشجع زوجها وتهيىء الجو المناسب له الذى يحفزه على العمل و الانجاز و تحقيق الذات ، كما يجب عليها ألا تعوقه عن الانصراف لعمل يحبه ولو كان فيه شيء من المغامرة، أو كان ينطوي على بعض المتاعب لها.

كيفية مراعاة الزوجة لزوجها :

ان الوظيفة الاولى للزوجة هي ان تراعي الاشياء الصغيرة التي تبعث السرور في نفس زوجها ونفوس الآخرين، وان تتذكر دائماً ان المشاركة في أي شيء – ولو كان لقمة خبز أو فكرو بسيطة، من اهم الاشياء التي تربط الناس بعضهم ببعض، وعلى هذا تحرص ان تشارك زوجها هواياته واتجاهاته وميوله، حتى إذا اقتضى ذلك ببعض التضحية من جانبها. فلتحرص الزوجة دائماً على ان تهيىء لزوجها في البيت جواً يساعده على تجديد نشاطه واستئناف عمله كل صباح بسرور وبهجة وأمل، وهي أهم النواحي التي ينبغي أن تراعيها الزوجة.


مهما يكن الزوج محباً لعمله، فإن أعصابه لابد ان يصيبها شيء من التوتر والارهاق من العمل ،ووظيفة البيت ان يبدد هذا التوتر، ولاشك في ان الزوجة تريد ان يكون بيتها نظيفاً مرتباً ،ولكن الزوج المرهق الأعصاب قد يضايقه التزام النظام الذي تفرضه الزوجة. فلا بأس ان تدعه يأكل وقت مايشاء فالبيت هو المكان الوحيد الذي يستطيع ان يسترخي فيه وأن يأخذ حريته… ينبغي ان تراعي المرأة تقديم وجبات الطعام في مواعيدها، وان تعرف مايحب منه ومالايحب وتحاول مااستطاعت الى ذلك سبيلا ان توفر ه مايحبه.

الخميس، 8 ديسمبر، 2011

كيف تعيدي نار حبك في قلب زوجك

كيف تسترجعى حبك فى قلب زوجك لعل كل الزوجات تحتاج الى اجابة لهذا السؤال بعد فترة من الزواج طالت أو قصرت يفتقد الزوجان فيما بينهما نوعا خاصا من الرومانسية ربما كان سببا فى ارتباطهما فى فترة الخطوبة أو قبلها وتختفي شيئا فشيئا حميمية العلاقة الزوجية بين زوج و زوجة لذا نستعرض معكم نصائح الدكتورة فاطمة الزهراء لكل زوجة اكتشفت أن زوجها قد خلا من الرومانسية والحب, فإذا كنت تتمنين استعادته مرة أخرى فاعملى بتلك النصائح:

- اهتمى بمظهرك :
فالعديد من الزوجات يفتر لديهن الإحساس بالظهور بمظهر لائق أمام أزواجهن، ويتخذن من أعمال المنزل وتربية الأطفال مبررا لذلك.
ولكن أنصحك عزيزتى بألا تكونى كذلك، وألا تتخذى اتجاه اللامبالاة نحو شكلك وأناقتك، فإنك إذا فقدت اهتمامك بنفسك، ستجدين منه شعورا مطابقا تماما لذلك من عدم اهتمام وإلا مبالاة وربما يصل الأمر إلى الازدراء.

- حاولى أن تشعريه بحبك واهتمامك ورعايتك
:
فلا يكفى أن تعتمدى على معرفته المسبقة بحبك وما تفلينه من أجله، ولكن عليك أبداء ذلك له حتى لو عن طريق
ورقة بسيطة تعبرين فيها ببعض كلمات الحب وضعيها فى مكان حيث يمكنه العثور عليها، أو من خلال عشاء بسيط قمتى بتحضيره.
وغيرها من الأشياء البسيطة التى يستطيع زوجك أن يعرف عن طريقها مقدار حبك له واهتمامك به.

- تكلمى عن السعادة والحب :
فليكن كلامك كله مليء بكل معانى الحب، ولتتحدثى معه عن أحلامكما وأمانيكما للمستقبل.
لا تركزى فقط على المواقف السلبية التى حدثت على مدار اليوم، بل يجب أن يكون كلامك عن اللحظات السعيدة والممتعة التى مرت بكما.

- كونى لطيفة
:
تجنبى حدوث أية مشاكل أثناء وجود زوجك فى البيت، وكل ما عليك فعله هو أن تملأى حياته كلها بالمرح والضحك والسعادة.
فالرجل هو الرجل لا يحب شيئا فى حياته سوى المرح والضحك، ولتجعلى فترة ما بعد رجوعه من العمل هى الفترة الخاصة بذلك
كبيرا من حياتك.

- خصصى له وقتا
:
ففى كثير من الأحيان قد تنشغل الزوجة بالقيام بعشرات الأعمال من أعمال المنزل وغسيل الأطباق وتربية الأطفال الذى يأخذ وقتا طويلا للغاية.
وعلى الجانب الآخر نجد الزوج قد ينشغل بعمله وحياته الخاصة خارج المنزل، وفى النهاية يمكن أن يمر يوما كاملا دون أن يرى الزوج زوجته، وهذا بلا شك سوف يؤثر على حياتهم الزوجية.
لذا أنصحك بتخصيص وقت معين لزوجك وقت لكما أنتما الاثنان فقط، يمكن أن يكون ليلة كل أسبوع أو ساعة قبل النوم، تحدثا فيها عن أمور حياتكما أو مشاهدة التلفاز وربما يكون قراءة بعض الكتب.

- كونى ورومانسية
:
وهذا عن طريق شراء بعض الهدايا البسيطة مثل الورد والشيكولاتة، أو تناول العشاء على ضوء الشموع الخافتة. فكل هذه الأشياء البسيطة تعمل على خلق جو رومانسى للزوجين.

- فاجئيه:
حاولى إحداث بعض التغيرات فى أثاث المنزل، أو عزومة مفاجأة على مطعم يحبه أو فيلم يشاهده فى السنيما.

- ألعبى معه
:
فربما تتذكرين أنكى كنتى وزوجك تمارسان بعض الألعاب المفضلة لكما سويا، فلا حرج أن تسترجعوا هذه اللحظات الممتعة مرة أخرى، وأن تقوما ببعض الألعاب أو الرياضات كالمشى أو ركوب الخيل وربما يكون البولينج.
وهذه الألعاب ليست مكلفة للغاية حتى تحدث التأثير المطلوب، ولكن عليك البحث عن اللحظات السعيدة التى تجمعكما سويا.
تأكدى أن استرجاع اللحظات الحلوة والذكريات الجميلة بينكما له فعل السحر فى تغيير حياتكما الخاصة

مثل أول مطعم أكلتما فيه سويا، أو أول فيلم شاهدتموه أو فى مكان معين لكما ذكرى خاصة فيه، رجعا بذاكرتكما إلى الماضى.

-  أفعلى شيئا جدا
:
قومى باقتراحات من شأنها إسعاده فإذا كان يحب السفر قولى له انك تحتاجين لنزهة خلوية معه فى أى مكان بعيد
فهذا يمكنه خلق مناخ رائع من المودة والسكينة بينكما مرة أخرى.
فإذا كنت تبحثين عن الحياة زوجية السعيدة والهادئة فاستمعى لهذه النصائح واعملى بها.

الالاف من المهتمين لامرك بانتظارك
يمكنك الدخول الان والتواصل معهم

الأربعاء، 7 ديسمبر، 2011

مناطق محظروة في الزواج تعاملي معها بحرص

هناك مناطق خطرة في الحياة الزوجية سيكون الإقتراب منها يعني تصدُعاً في الحياة الزوجية ... وعدم تفاديها أو تلافيها قد تؤدي إلى عواقب مدمره لتلك العلاقه الطاهره والرابطة المقدسة ..


المنطقة المحظورة الاولى

صُنفت في المقدمة لفعلها الفتاك في تدمير العلاقة الزوجية الا وهي نار الغيرة فهذه المنطقه الشائكة لو سمحت لنفسك بدخولها ستدلكِ على التجسس والتفتيش في الاغراض الشخصية لزوجك... فيبعث الزوج الى فنون التكتم على اشيائة والتفنن في اخفاء اغراضه عنك وبغيرتك المفرطة واستحواذكِ الكامل ستدخلين في مشاكل لاحصر لها ....


المنطقة المحظورة الثانية

انشغالكِ عنه بالأطفال وان كانوا أطفاله فإن الزوج لايقدر التغير الذي يحدثه وصول طفل جديد إلى الأسرة من إرهاق والانشغال للأم ... فأحذري عزيزتي الزوجة من هذه المنطقة المحظورة لاتدخليها فلا تهملي زوجك بل راعي حقوقه وطمئنِيه بانكِ مازلتِ تحبينه بل زاد حبكِ له بعد ما اصبح أب ودليله أكثر من ذي قبل حتى لايتضجر من اهتمامك براحة الطفل وعظميه في نظر أبنائك...

هل تعلمين ايتها الزوجة انه اقيمت دراسة في معهد جالوب بأن الأطفال يمكن أن يكون لهم أثر في حدوث المشاكل والخلافات الزوجية يصل الى %55 ..


المنطقة المحظورة الثالثة

ماكان عليه من هوايات أيام العزوبية... فأيضاً هذه منطقة خطرة .. لاتدخلى فيها و قد تعانين عزيزتي الزوجة في بداية حياتك الزوجية ولكن الحل هو التفاهم للحصول الى حل يرضي الطرفين ولجعل العلاقة تستمر في اطار صحي ومشاركة فعالة ...

المنطقة المحظورة الرابعه

الصمت والخرس الزوجي .. فهذا مايصيب الرجال اكثر من النساء ولكن احذري الدخول في هذه المنطقة فاذا رأيتي هذا على زوجك لاتناقشيه بزعل وتضجر ولكن كوني ذكية بأن تخرجي من هذه المنطقة فمن الصعب أن تتوقعي أن شريك حياتك قارئاً ماهراً لكل أفكارك التي بداخلكِ على نحو مستمر لكن انتِ بذكائكِ لمحي له عن هذا الصمت بأن تجعليه يشاركك في جميع حالاتك فالمشاركة الفعالة بين الزوجين تخلق جو من التفاهم والانسجام .والرجل يحب أن يخلو بنفسه بعض الوقت يسميها الخبراء الانسحاب الى الكهف وحين يصل الى حل يخرج وكأنه لم يبتعد لحظة.


المنطقة المحظورة الخامسه

المادة أو الاشياء المادية لاتصلح كجزء من لعبة قوى العلاقة الزوجية ...سواء من جانب الزوج او الزوجة ..لذلك يجب الإتفاق على أوجه الإنفاق والضروريات مهما قلت أو كثرت..وعندما تكون هذه الحدود واضحة للطرفين .. لن تدعي مجال لأي إشكالات تجاهها.

الالاف من المهتمين لامرك بانتظارك
يمكنك الدخول الان والتواصل معهم

الاثنين، 5 ديسمبر، 2011

الرجولة ليست بالقوة

قال رسول الله صلي الله عليه وسلم (( ليس الشديد بالصرعة وإنما الشديد من ملك نفسه عند العضب ))

الاحترام والتعامل الطيب للا اشخاص الواثقين من انفسهم

وكما كان تعامل الانسان مع من حولة ايجابيا فان هذا يعكس المعدن

الاصيل والراقي للشخص ويعتقد البعض ان الرجولة تكمن في الشدة

في الاسلوب والقساوة في التعامل ويحاولون ان يتقمصوا هذه الطريقة

وفي الواقع الرجل الذي يعيش بهذا الاعتقاد تجده رجلا مهزوم من الداخل

ويعوض ذلك بتحقيق انتصارات وهمية علي القريبين منه سواء كانت زوجته

اواخته اوغيرهم ويمارس العنف من خلال الاحكام التعسفيه او المعاملة الجافة

بل واحيان يصل للعنف البدني ....

مثل هذا الواقع موجود في المجتمع البعض يتحدث عنه ويرفضه واخرون تظطرهم ظروفهم لتحمل هذ

الواقع ويعتبرونها تضحيات من اجل اسرهم وابنائهم ويعيشون حياة صعبة تحسب عليهم عمرا

ضايع ومعاناة معا صباح كل يوم ...

كشفت الدراسات الاخيرة في بعض الدول العربيه عن تزايد ظاهرة العنف الاسري ووصوله الي

معدلات مرتفعة مما يكشف عن جانب مهم يتطلب نقاش واضح ومكاشفة صريحة فاي تشوة اسري

لمجتمع بكاملة ويعاني بعض الرجال من نقاط ضعف تجعلهم يبالغون في تضخيم انفسهم بقصد

تغطية عيوبهم وينسون ان الكمال لله وحده وكل شخص لدية نقاط ضعف ويفترض ان يتعامل معها

بواقعية وان يحاول تطوير نفسة بالصراحة معا الذات وليس بتضخيمها عن طريق تطيتها باساليب

لاتحل المشكلة بل تزيدها تفاقم ....

ان الثقة بالنفس تجعل الشخص متوازن معا ذاته ومع غيرة ... وتنعكس هذه الثقة في الاريحيه مع

الاخرين والبساطة في التعامل ويكون مثل هذا الشخص ممتئلا للرقيب الذاتي بداخلة متصالح معا

نفسة وبالتالي يهتم بمشاعر الاخرين ويراعي احاسيسهم وظروفهم ...

ان التعامل الطيب ياتي بنتائج اكثر من اي وسيلة اخري ... والمراة تحتاج الي انسان مستعدة

للتغير من اجل من تحب ...

ان علي الرجل ان يتذكر انه دايما صاحب المبادرة وان كلمة طيبة واحدة تمنع مشاكل كثيرة وتصحي

في القلب شي ماء ان وصلته لذلك حينما يبدي الرجل مشاعرة لمن يحب فهذا دليل ثقة ونضوج

وليس ضعف وحماقة يتخيلها بنظر المراة.
الالاف من المهتمين لامرك بانتظارك
يمكنك الدخول الان والتواصل معهم